مقالات

probiotic دواء- كيفية استعمال بروبيوتيك

probiotic دواء البروبيوتك هي كائنات حية دقيقة، وتشمل البكتيريا والفطريات، التي تعيش في الجهاز الهضمي وتساعد على الحفاظ على صحة الأمعاء. وتتميز البروبيوتك بكونها تساعد في إعادة توازن البكتيريا المفيدة التي توجد بالفعل في الجهاز الهضمي.

تعتبر البروبيوتك أحد العناصر الهامة في الجهاز الهضمي، حيث تساعد في هضم الطعام وامتصاص العناصر الغذائية، بالإضافة إلى دعم صحة الجهاز المناعي وتقوية الحاجز البروتيني في الأمعاء.

يتم تعريف البروبيوتك بوصفها الكائنات الحية المجهرية التي تقدم فوائد صحية عند استهلاكها بكميات كافية.

أهمية البروبيوتك للصحة العامة

تلعب البروبيوتك دورًا هامًا في دعم صحة الجهاز الهضمي وتعزيز الصحة العامة. فهي تعمل على:

  • تحسين هضم الطعام وامتصاص العناصر الغذائية.
  • تعزيز صحة الأمعاء وتحسين التوازن البكتيري فيها.
  • تقوية الجهاز المناعي وزيادة مقاومة الجسم للأمراض.
  • تقليل الإصابة ببعض المشاكل الهضمية مثل الإسهال والقولون العصبي.
  • تعزيز صحة الجلد وتحسين مظهره.

بالنظر إلى هذه الفوائد الصحية، يعتبر استهلاك البروبيوتك جزءًا مهمًا من نمط حياة صحي. ويمكن العثور على البروبيوتك في بعض الأطعمة والمشروبات، ويمكن أيضًا استخدامها على شكل مكملات غذائية.

فوائد البروبيوتك

البروببيوتك هي عائلة من المكونات الغذائية التي تعتبر مفيدة لصحة الجسم وخاصة للجهاز المناعي والجهاز الهضمي. وهنا بعض الفوائد الرئيسية للاستخدام البروبيوتك:

دور البروبيوتك في دعم الجهاز المناعي

يعمل البروبيوتك على تعزيز وتقوية الجهاز المناعي للجسم، وذلك عن طريق زيادة الأجسام المضادة، وتحسين استجابة الجسم للعدوى، وتقليل التهابات الجهاز التنفسي المزمنة. يمكن أن تكون البروبيوتك خاصة مفيدة في تقليل نسبة الإصابة بنزلات البرد والأنفلونزا.

تأثير البروبيوتك على الجهاز الهضمي

البروبيوتك يعتبر من مكونات الميكروبات النافعة للجهاز الهضمي، حيث يساعد على تحسين عملية الهضم، وامتصاص العناصر الغذائية، وتقليل الانتفاخ والغازات، وتحقيق توازن صحي للبكتيريا النافعة في الأمعاء.

البروبيوتك والصحة العقلية والنفسية

هناك أيضًا أدلة تشير إلى أن البروبيوتك يمكن أن يؤثر على الصحة العقلية والنفسية. فهو قد يساعد في تقليل القلق والاكتئاب وزيادة المزاج الإيجابي. يعزز البروبيوتك أيضًا توازن البكتيريا في الأمعاء، وهو عامل هام لصحة الأمعاء والصحة العقلية.

للمزيد من المعلومات حول البروبيوتك وفوائده المحتملة، يمكن الاطلاع على موقع ويكيبيديا

استخدامات البروبيوتك كدواء

تستخدم البروبيوتك كدواء في العديد من الحالات، وتشمل بعض استخداماته الشائعة ما يلي:

البروبيوتك في علاج الاضطرابات الهضمية

  • يساعد البروبيوتك في تعزيز صحة الجهاز الهضمي وتقوية الجهاز المناعي لمحاربة العدوى والالتهابات.
  • يمكن استخدام البروبيوتك لعلاج الإسهال الحاد أو المزمن وتخفيف الأعراض المرتبطة به.
  • قد يساعد البروبيوتك في تخفيف الأعراض المرتبطة بمتلازمة القولون العصبي والتهاب الأمعاء العصبي.
  • قد يكون البروبيوتك مفيدًا في تقليل الانتفاخ والغازات الزائدة في الجهاز الهضمي.

فوائد البروبيوتك في علاج حساسية الجلد

  • هناك بعض الدراسات التي تشير إلى أن البروبيوتك قد يكون مفيدًا في علاج حساسية الجلد وتخفيف الأعراض المرتبطة بها مثل الحكة والاحمرار.
  • يمكن أن يساعد البروبيوتك في تقليل التهيج وتحسين صحة البشرة.

البروبيوتك وتحسين الصحة العامة

  • يمكن أن يحسن البروبيوتك صحة الجهاز الهضمي عمومًا ويعزز الهضم الصحي.
  • قد يكون البروبيوتك مفيدًا في تقليل التهابات الجهاز التنفسي العلوي وتعزيز صحة الجهاز التنفسي.
  • يمكن أن يعزز البروبيوتك صحة القلب والأوعية الدموية ويساعد في خفض ضغط الدم.

يرجى ملاحظة أنه قبل استخدام البروبيوتك كدواء، من الأفضل استشارة الطبيب أو الصيدلي للحصول على نصيحة ذات صلة.

أنواع البروبيوتك المتوفرة كدواء

هناك العديد من الأنواع المختلفة من البروبيوتك المتوفرة كدواء، وتشمل بعضها:

1. لاكتوباسيلوس: هذا البروبيوتك يعزز صحة الجهاز الهضمي وقد يساعد في تحسين التوازن البكتيريا في المعدة والأمعاء.

2. بيفيدوباكتيريوم: يعتبر هذا البروبيوتك مفيدًا لتعزيز صحة الجهاز المناعي وتخفيف أعراض بعض الحالات المرضية مثل التهاب الامعاء التقرحي، والتهاب القولون التعرضي.

3. ساكارومايسيس بولاريس: يعتبر هذا البروبيوتك مفيدًا لتعزيز صحة الجهاز الهضمي والمساهمة في تعزيز الصحة العامة.

الأطعمة الغنية بالبروبيوتك

تحتوي بعض الأطعمة الطبيعية على مصادر طبيعية للبروبيوتك، وتشمل بعضها:

  • الزبادي: يعتبر الزبادي الطبيعي بروبيوتك طبيعي غني بالبكتيريا الحمضية المفيدة.
  • الكيفير: هو عبارة عن مشروب مصنوع من الحليب البقري أو الحليب الكامل الدسم والذي يحتوي على بكتيريا حمضية مفيدة.
  • الخُميرة: تعتبر الخميرة المحصولة بشكل طبيعي مصدرًا جيدًا للبروبيوتك ويمكنها أن تعزز البكتيريا الجيدة في الأمعاء.

المكملات الغذائية التي تحتوي على البروبيوتك

إذا كنت لا تتناول كمية كافية من البروبيوتك من الأطعمة الطبيعية، يمكن أن تعتبر المكملات الغذائية بديلاً جيدًا. تحتوي بعض المكملات الغذائية على تركيز أعلى من البروبيوتك وقد تكون مفيدة لتحقيق التوازن الصحي للبكتيريا في الجهاز الهضمي.

من المهم استشارة الطبيب قبل تناول أي مكملات غذائية للتأكد من أنها آمنة ومناسبة لحالتك الصحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى